• تصنيفات

لباس راكبي الدرجات هل هو من لباس الشهرة؟

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.وبعد:
فيكثر السؤال من كثير من الشباب عن مدى جواز لبس اللباس الخاص لراكبي الدرجات وهل هو من لباس الشهرة الذي نهي عنه أم لا؟

وهنا تجدر الإشارة إلى أن الأصل في اللباس الحل والإباحة وأن الواجب فيه هو ماكان بالتوسط والاعتدال ، من غير إسراف ولا مخيلة كما نص الله في كتابه فقال: ( يَا بَنِي آَدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ) الأعراف/31

ولقوله صلى الله عليه وسلم قال : ( كُلُوا وَتَصَدَّقُوا وَالْبَسُوا فِي غَيْرِ إِسْرَافٍ وَلَا مَخِيلَةٍ ) رواه النسائي (2559) وحسنه الألباني في “صحيح النسائي” وقال ابن عباس رضي الله عنهما : ” كل ما شئت ، والبس ما شئت ، ما أخطأتك خصلتان : سرَف ومَخِيلة ” انتهى .
رواه ابن أبي شيبة في “المصنف” (5/171)
وقد ورد في خصوص لباس الشهرة أحاديث منها حديث ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ لَبِسَ ثَوْبَ شُهْرَةٍ فِي الدُّنْيَا أَلْبَسَهُ اللَّهُ ثَوْبَ مَذَلَّةٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) . رواه أبو داود (4029) والنسائي في “السنن الكبرى” (5/460) وابن ماجه (3606) وأحمد في “المسند” (2/92) وغيرهم ، وحسنه الألباني والأرناؤوط .

والواجب كما ترى – عزيزي القارئ –هو التوسط والاعتدال.
فلا يلبس المرء لباساً يشار فيه إليه بأن يكون ملفتاً للنظر سواءاً كان هذا اللباس من أجود اللباس أو من الردئ ولذا كره كثير من السلف ذلك وقال سفيان الثوري :
(كانوا يكرهون الشهرتين : الثياب الجياد التي يشتهر فيها ويرفع الناس إليه فيها أبصارهم ، والثياب الرديئة التي يحتقر فيها ويستذل دينه)

والحكم في ذلك هو عرف الناس .
ومن الشهرة لباس ما تنكره عادات المجتمع وتقاليده ، وما يخالف في هيئته أو لونه ما يعرفونه ويألفونه ، مما يؤدي إلى حديث الناس عنه وغيبته والوقوع في نيته وقصده ، والمسلم مأمور بكف الغيبة عن نفسه ، أما اللباس الذي لا يستنكرونه ولا يستغربونه ، ويعتادون على رؤيته أو يأخذونه بالقبول ، فلا حرج من لبسه إذا كان ساترا للعورة .
ولكل زمن حكمه ونحن في زمن يجب أن نستحضر جملة من الأمور منها :

  1. اتساع حال الناس اليوم ، وانفتاح الدنيا عليهم ، وانتشار المال بين أيديهم ، مما يسر عليهم شراء أفضل أنواع الثياب وأجودها .
  2. التضخم الصناعي الهائل لأشكال وأنواع وألوان الألبسة اليوم ، فملايين المصانع تقدم يوميا آلاف التصاميم التي تنتشر في جميع أنحاء العالم اليوم ، فاعتاد الناس على لبس كل جديد ، وتقبل كل تغيير ، وقلت أنواع الألبسة التي ترفضها المجتمعات مطلقا .
  3.  الاختلاط بين الأجناس والأعراق ، وكثرة أسفار الناس وتنقلاتهم بين البلدان ، فلم تعد البلاد حكرا على أهلها ، بل صار البلد الواحد يحوي من أهل الشرق والغرب أعدادا كبيرة ، فكان له الأثر الظاهر أيضا في تقبل أنواع الألبسة الكثيرة .
  4. ثم إن انتشار وسائل الإعلام بجميع أشكالها كان له الأثر الأكبر في تنويع ثقافات الألبسة ، وتناقلها بين الناس ، واستفادة بعضهم من بعض في هذا المجال .

كل ذلك أثَّر في فقه اللباس الشرعي ، فقد أحال الشرع الأمر إلى عرف الناس وعاداتهم ، وهي قد تأثرت اليوم بالعوامل الأربعة السابقة ، مما غير كثيرا من أحكام اللباس التي كانت في العصور السابقة .
فلا نرى أن لباس الرياضيين – إذا كان ساترا للعورة – أو لباس “البدلة الإفرنجية” ، أو خروج الرجل حاسر الرأس أو اللباس الخاص بأصحاب المهن والحرف المعينة ، كلباس الأطباء ولباس القضاة ولباس العمال ونحو ذلك : مِن الشهرة المذمومة ، فهي لا تحمل معنى الشهرة أصلا ، لا من حيث الإسراف والخيلاء ، ولا من حيث مخالفة المجتمع .
ولكن إذا وُجِدَ أَنْ لَبِسَهَا أحدٌ في مجتمعه الذي ما زال محافظا على تراثه وعادته ، ولم يتأثر بالعوامل الأربعة السابقة ، فكان مستغربا مستنكرا في قومه ، فهذا يكره في حقه ، ولا ينبغي له المشاقة والمخالفة ، فإن قصد بها الرياء والسمعة والتزكية ، أو إظهار الزهد أو إظهار الخيلاء والكبرياء أثم وحرم لباسه ذلك .
لا يخفى أن الشرط المهم الذي يقيد جميع الكلام السابق هو كون اللباس ساترا للعورة ، غير شفاف ولا واصف للون العورة ولا حجمها ، وليس فيه تشبهٌ بلباس الديانات الأخرى ولا تشبهٌ بالنساء أو أهل الفسق والمجون ، وليس حريرا بالنسبة للرجال ، فإن لم تنطبق فيه هذه الشروط فلا يجوز لبسه ولا بيعه ولا شراؤه .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

محاضر بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
بقسم القرآن وعلومه بكلية أصول الدين
VN:F [1.9.22_1171]
قيم الموضوع
Rating: 10.0/10 (3 votes cast)
لباس راكبي الدرجات هل هو من لباس الشهرة؟, 10.0 out of 10 based on 3 ratings
Print Friendly

About محمد العنزي

محاضر بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بقسم القرآن وعلومه بكلية أصول الدين

One Comment

  1. أحسن الله إليك، مقال جميل تشكر عليه، وخاصة أن كثير من الرياضات تكون من المباحات والأمور الجميلة، إلا أننا بسوء تتبعنا للغرب نجعلها محرمة كأن نلبس الثياب الكاشفة للعورة وغير الساترة، علما أن الأمر فيه سعة، وأن عدم لباس تلك الملابس الخاصة لن يؤثر سلبا مطلقا، وإنما يتعلق الأمر ببعض الفوائد الموهومة من حيث احتكاك الهواء ..إلخ
    لذلك أرجو من الجاريات أن تنشر هذا المقال وتذكير الشباب بالمحافظة على اللباس الساتر.

    VN:F [1.9.22_1171]
    Rating: 0 (from 0 votes)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *