• تصنيفات

لقاء مع يوسف الهواس , صانع دراجات ثلاثية من المغرب

هانى محمد :السلام عليكم .. كيف حالك؟

يوسف الهواس : وعليكم السلام و رحمة الله وبركاته .. الحمد لله أنا في أحسن حال وأنت؟

هانى محمد : بخير حال .. وعلى الرغم من أن المجموعة اسمها الدراج العربى , بمعنى أنها لكل العرب لكنها حتى الآن تنشط فقط فى مصر و هذا تقصير مبرر .. و لكن الان و نحن معك فنحن نرحب بأول نشاط لنا فى المغرب الشقيق .. فأهلا و سهلا بأهل المغرب .. سؤالنا المعتاد: من انت؟!

يوسف الهواس : بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد اشرف المرسلين وعلى آله وصحبه وسلم تسليما أولا تحية أخوية إلى الإخوة المصريين الشرفاء أحييكم وأدعو لكم بالنصر في ثورتكم المجيدة.

هانى محمد : حياك الله و شكرا جدا على تحيّتك.

يوسف الهواس : إسمي يوسف الهواس من مواليد مدينة طنجة مولد الرحالة إبن بطوطة, سني ٤٥سنة, أب لثلاتة أطفال . بعد حصولي على البكالوريا توجهت صوب فرنسا حيث تابعت دراستي في تخصص الهندسة الميكانيكية حيث نلت شهادة تقني متخصص, وبعدها مباشرة عدت إلى المغرب حيث بدأت مسيرتي المهنية, وحاليا أدير مشروع صغير بمعية صديقي.

هانى محمد : ما شاء الله .. على فكرة انا قرات كتاب ابن بطوطة عدة مرات, بطل يفتخر به كل العرب, وأنا اتحدث اليك الآن أنظر اليه فى المكتبة, كتاب اكثر من رائع .. طيب ما هى علاقتك بالدراجات و متى بدأت وأين؟

يوسف الهواس : علاقتي بالدراجات عرفت مدا وجزرا، بدأت منذ الطفولة بالدراجة الثلاتية وعند نجاحي في الإبتدائية اشترى لي أبي دراجة عادية ومنذ ذالك الحين توطدت علاقتي بالدراجات حيث آستطعت بعدها الحصول على كثير من الدراجات حيث كنت أنا ومجموعة من الأصدقاء نقوم برحلات جماعية, وبعد حصولي على البكالوريا انقطعت نسبيا علاقتي بالدراجة إلى حوالي ثلات سنوات حيث شاهدت دراجة ثلاتية العجلات فقررت تصور وصناعة نوع مختلف وبمواصفات متفوقة على ما هو موجود حاليا في الأسواق.

هانى محمد : ما هى اطول مسافة قمت بها بالدراجة و اسرع سرعة قطعتها بالدراجة؟

يوسف الهواس : أطول مسافة قمت بها هي الربط ما بين مدينة طنجة ومدينة تطوان وهي حوالي ١٢٠كيلومتر ذهابا وإيابا وهذه المنطقة تعرف تضاريس جبلية وعرة كما إنني حاليا أقوم برحلات بدراجتي الثلاتية العجلات لمسافات غير محددة قد تبلغ في بعض الأحيان ٦٠كيلومترا نظرا لأنني غالبا ما أقودها في التضاريس الوعرة.

هانى محمد : ما الفرق بين الدراجة الثنائية والثلاثية فى رأيك وأيهما تفضل؟

يوسف الهواس : الفرق بين الدراجتين أن الثلاتية مريحة وتمكنك من الإستمتاع بالمناظرالمحيطة بك كما أنها توفر مجهودا عضليا قد يصل إلى ١٠في المائة، إنني بعد تجربتي للدراجة الثلاثية أغرمت بها ولا أفكر بتاتا في الدراجة العادية.

هانى محمد : كلامك يشجعنى على تجربة الدراجة الثلاثية .. لكن لماذا فكرت فى تصنيع الدراجة الثلاثية و ليس مثلا الثنائية؟ وهل رايتها اول مرة في المغرب أم في فرنسا؟

يوسف الهواس : لقد رأيتها لأول مرة على الإنترنت, لقد فكرت في صناعة الدراجة الثلاتية لما اطّلعت على أثمانهم، وهالني غلاؤها ففكرت أن أقوم بصناعة واحدة حيث يكون ثمنها أرخص ولكنني بعد التفكير والإطلاع على ماهو موجود في الأسواق أكتشفت أنه يوجد خصائص في الدراجات الثلاتية للمسالك الوعرة، واهتديت إلى هذا التصميم فصنعته وجربته منذ ما يزيد عن سنتين وقد أبهرني أداؤها.

هانى محمد : هذا يعنى انك قمت بعمل تصميم خاص من الدراجات الثلاثية ليناسب الطرق الوعرة .. ما هى اهم محطات هذا التصميم و ماذا تقصد بالضبط بكلمة طرق وعرة؟, هل تقصد مرتفعات و منخفضات؟, وكم تكلفة الدراجات الثلاثية العادية وكم كلفتك الدراجة التى صنعتها بنفسك؟

يوسف الهواس : نعم دراجتي تستطيع السير في جميع أنواع الطرقات الوعرة والمنبسطة، وقد اعترف لي مجموعة من أهل الخبرة في هدا الميدان بمميزاتها .. دراجتي تسير بشكل مريح في الطرق الغير معربدة .. أثمنة هذه الدراجات تختلف حسب جودتها، فهناك الصينية ذات الجودة الرديئة قد يصل ثمنها لحوالي ٦٠٠دولار هناك أخريات ذات جودة أحسن كما أن ثمنها هو رهن بالمادة اللتي صنعت منها حيث يمكن أن تصنع من الحديد أو الألومنيوم وهناك ما هو مصنوع من الألياف الكربونية لا يمكنني تحديد سعر دراجتي لأنني قمت بصناعتها على عدة مراحل، ولكنني متأكد لو أن صناعتها كانت متسلسلة فإن ثمنها سوف يكون منافسا ومغريا.

هانى محمد : سعرها فعلا غالى .. لقد قرات قليلا عن الدراجات الثلاثية فى اليومين الماضيين و لا أستطيع ان أخفى إعجابى بها .. يا ترى ما هي أهم محطات تصنيعك لها؟ كيف كان إصدارك الأول و ما هي الصعاب التي واجهتك أثناء عملية التصنيع؟

يوسف الهواس : نعم لا يمكن لمن رآها أو جربها إلا أن يعجب بها .. أولا رأيتها على الإنترنت، فكان الإعجاب وهكذا نمت فكرة تصنيعها، حيث قمت بتصور عدة أشكال مختلفة وقمت بتصنيع الأولى بطريقة مختلفة عن الحالية وجربتها لمدة ولكنها لم تروقني وساعدتني على تصور الشكل الحالي فقمت ببعض الدراسات، ومن ثم بدأت بتطبيق الفكرة فكانت هذه الدراجة .. أهم المشاكل اللتي واجهتني في تصنيعها هي عدم توفر قطع الغيار الملائمة، كالمكابح والنوابض والإطارات مما اضطرني إلى أن أشتغل بما هو موجود ومتوفر في المغرب.

هانى محمد : واضح بالتأكيد أن إستخدامك لأشياء متوافرة فى المغرب قد نجح فى النهاية .. لقد واجهت شئ مماثل فى تصنيع شئ ابسط كثيرا من دراجة ثلاثية فى مصر ولكن في النهاية اضطررت إلى إلغاء التصميم وعمل تعديل .. يا ترى هل تختلف كثيرا الدراجة الثلاثية عن الدراجة الثنائية من حيث التصنيع؟ بمعنى انت قمت بتصنيع دراجة ثلاثية فهل تستطيع صنع دراجة ثنائية ؟

يوسف الهواس : نعم نجح ولكن بمجهود مضاعف حيث هناك بعض القطع متوفرة في الأسواق العالمية ذات جودة عالية وأثمنة منافسة ومثقنة ولكن لإستيرادها يجب أن يكون العدد كثير و هناك مصاريف الجمرك و البيروقراطية . لست مستغربا مما وقع في تجربتك وأضطرارك للتخلي عن تجربتك، فالدول الغبية لاتشجع على الإبداع إلا في الغناء والرقص .. من حيت التصنيع، الدراجات العادية تصنع بطريقة التسلسل وهده الطريقة تمكن من خفض تكلفة الإنتاج, أما الدراجات الثلاتية فلم تصل بعد إلى هده الطريقة في التصنيع نظرا لعدم إنتشارها وتصنع أغلبها يدويا .. إن تصنيع الدراجة شيء بسيط ولو أتيحت للشباب العربي الإمكانيات والوسائل لرأيت منهم العجب.

هانى محمد : السؤال المنطقى هو كمهندس وصلت الى عملية تصنيع رخيصة لنوع من الدراجات ليس منتشر !! لماذا لم يتم الاتفاق معك من قبل أى شركات عربية لتصنيعها بشكل أوسع؟! أو حتى شركات خليجية؟ وهل حاولت الاتصال بهم؟

يوسف الهواس : عندي إتصال مع بعض الإخوة في المملكة العربية السعودية الذين شجعوني ووعدوني بالمساعدة في تسويقها في الخليج حالما أكون مستعدا، إنني أثريت في تسويقها لأنني مازلت أطورها وأعرضها لضغوطات كثيرة لأرى مدى صلابتها وتحملها، كما أنني لا أملك الإمكانيات لتسويقها وصناعتها بطريقة أوسع ..على فكرة دراجتي نالت إعجاب كثير من أهل التخصص في هدا الميدان وشهدوا لي بأن تصميمها رائع وأنني أول من طورتها بهذه الطريقة.

هانى محمد : يسعدنا سماع هذا عن دراجاتك و هذا فخرا لك و لنا ان نرى عربى يستطيع فعل هذا و يسعدنى ايضا سماع عن الاتصال مع الاخوة السعودين و نتمنى لك ولهم كامل التوفيق ونرى دراجاتك فى الشوارع قريبا ان شاء الله .. بعيدا عن الهندسة و التصنيع, نود أن نسألك عن أهلنا فى المغرب .. كيف حال مجتمع الدراجات هناك؟ وهنا أتحدث عن الدراجات الثنائية .. هل يوجد عدد كبير من الدراجين فى المغرب؟ و ما هي أكبر المعوقات التى تقابل الدراج فى المغرب .. بالتأكيد معروف أن المغرب بلد من بلاد المغرب العربى و معروفون ما شاء الله بتفوقهم و حبهم للرياضة كما انها بوابة سياحية للكثير من الدراجين غير العرب, فكيف حالهم اخواننا ؟

يوسف الهواس : من أغرب المواقف اللتي أتعرض لها حينما أركب دراجتي الثلاتية ونظرا لجهل أغلب الناس بهذا النوع أنهم يظنوني معاقا وكثيرا مايحاولون مساعدتي أو يتأسفون لحالي، فأضطر للوقوف على رجلي أمام دهشتهم وأحاول أن أشرح لهم، صراحة ليس لي إطلاع على ميدان الدراجات الثنائية في المغرب، ولكن ما ألاحظه هو إنعدام الأندية أو قلّتها حيث أن جل الممارسين لهذه الرياضة يزاولونها بشكل فردي أو في شكل مجموعات صغيرة .. ولكن مزاولة رياضة الدراجات منتشرة بشكل كبير في المغرب خاصة في المدن المنخفضة التضاريس.

هانى محمد : انا بالنسبة إلي خلاص مفيش اسئلة و لكن اتمنى معرفة رأيك فى موقع الدراج العربى وما إذا كان هناك إمكانية إذا أحببت أن تكتب عدة مقالات فيه عن كيفية تصنيع دراجتك الثنائية بنفسك؟

يوسف الهواس : إنه موقع رائع ويستحق التشجيع والنقد ليتطور, حاليا ليس لي أية إنتقادات ولكنني لكم بالمرصاد هه هه هه، أشجعك على السير قدما وأنت تأمر ونحن ننفد, ويشرفني المشاركة فيه.

هانى محمد : نتمنى ان تكون لنا بالمرصاد القوى ان شاء الله.

يوسف الهواس : سوف أقوم بجولات في مدينة طنجة وسأرسل لك التقارير وأنا رهن إشارتك.

هانى محمد : تمام .. وفي نهاية لقائنا, اشكرك جدا على وقتك و تعبك معنا .. وأتمنى لك التوفيق و النجاح .. أنت من القلائل الذى يحاولون تصنيع شئ عربي وهذا يجعلك فخر لنا جميعا .. في الموقع نحن ندعم كل من يحاول التصنيع وها أنت تظهر لنا .. بالتاكيد يحزننا الواقع العربى المرير و لكن نتمنى للجميع التوفيق إن شاء الله .. نحن سندعمك بكل ما نسطيع .. و نتنظر منك إن شاء الله أخبار جيدة قريبا عن بدء استخدام دراجتك على نطاق واسع .. مرة ثانية اشكرك و تحياتي لكل الأهل في المغرب الشقيق, و نتمنى وجود ابن بطوطة جديد لكن فى الدراجات ان شاء الله .. و ننتظر تقاريرك.

يوسف الهواس : لك جزيل الشكر على هذه الفرصة التي أتحتها لي لكي أطل على العالم العربي من خلال موقعكم اللذي أتمنى له التوفيق والنجاح.

هانى محمد : ان شاء الله .. اراك قريبا ان شاء الله .. اى خدمات اخرى من أخيك؟.

يوسف الهواس : لا شيء أعانك الله ووفقك.

هانى محمد : تمام, أراك على خير وسلامي للجميع .. سلام عليكم.

يوسف الهواس : وتحيا مصر حرة.

هانى محمد : شكرا لك:)

المصدر : موقع الدراج العربى

جرفكس : أمانى نوصير

تنسيق : عمرو منصور

تقديم : هانى محمد

VN:F [1.9.22_1171]
قيم الموضوع
Rating: 0.0/10 (0 votes cast)
Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *